السودان اليوم:

صرح مؤخراً السيد عبد الله مسار رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان، عن وجود شركة من شركات القطاع العام برأسمال 600 مليون دولار آلت إلى 3 أفراد لم يفصح عنهم !!
وإن صح ما صرح به (مسار) فإن هذا يكون من أنواع الفساد الذي تعجز عن فعله والأتيان به قبائل الجن مجتمعة ، وقد شاء الله جلت قدرته أن يتزامن هذا التصريح الفضيحة مع رفع العقوبات الأمريكية مما يجعلنا نتساءل (طيب وفائدة فك الحظر شنوو) ؟ لو أصلو عندنا ناس (تماسيح) زي ديل؟
المشكلة إنو (الحكومة) بتقوم بإلقاء بل (تعليق) كل أخفاقاتها وفشلها في حكم البلاد على شماعة هذه العقوبات الأمريكية التي لا علاقة لها بتحويل الشركات الحكومية إلى شركات خاصة يرثها ثلاثة من المتنفذين !
أها جنس ده (سمعتوا بيهو؟) ، شركة حكومية (قطاع عام) يتم (بلعها) بالكامل وتحويلها إلى (قطاع خاص) لصالح ثلاثة أشخاص بكل سهولة ويسر ويصبح رأس مال كل فرد من هؤلاء (الفرسان الثلاثة) ميتين مليون دولار رزق ساقه الله إليهم وأي رزق من أموال الفقراء والمساكين !
أيه يعني رفع عقوبات في ظل مثل هذا الفساد الذي لم نسمع به في جميع الأمم ؟ هذه الإستباحة الغريبة في تحويل كل شيء إلى جيوب وأرصده هؤلاء القوم الذين لا يعرفون (الشبع) من أكل مال السحت الحرام ؟ وينهشون في جسد هذا الوطن بلا شفقة أو رحمة أو وازع من ضمير؟؟؟
هذا فساد لم يشاهد له نظيراً أو شبيهاً في الأمم الغابرة والحاضرة وربما (اللاحقة) ، هذا فساد أنهك البلاد وأوهن مقدراتها وحط من مكانتها بصورة لا تخطئها العين ، فساد تخطى مرحلة ملايين الجنيهات إلى مئات ملايين (الدولارات) ..
كالعادة (ليس هنالك من يحاسب) إذ لم تتحرك أي جهة مسؤولة عن مال (المسلمين) من أبناء هذا الشعب البائس الفقير (حتى الآن) وتعلن غضبها وإندهاشها لما جاء في هذا التصريح وتطلب من السيد (مسار) أن يسمي لها تلك الشركة وأولئك (اللصوص الحرامية) ، بل يمر هذا التصريح بل الإتهام الخطير مرور الكرام دون أن تسعى جهة في الدولة للتحقق منه أو التحري فيه .
لعل السؤال الذي يطرح نفسه لهؤلاء المتفائلون هو .. هل كان لهذه العقوبات الأمريكية يد في فشل الحكومة في تنفيذ مشروعات تنموية عندما كانت تتدفق أموال البترول (الما شفناها) أم لها علاقة بفساد المتنفذين الذي ظللنا نكتب عنها بالسنين ؟
إن الذين يراهنون على أن الخير سوف يعم على هذه البلاد ومواطنيها جراء رفع هذا (الحصار) هم واهمون أو منتفعون يودون أن يلقوا في روع هذا الشعب بأن كل ما حدث ويحدث من فشل وإخفاقات مصدره هذا الحظر وهذه العقوبات لا هذا الفساد الذي وصل مرحلة تحويل الممتلكات الحكومية (العامة) إلى ممتلكات شخصية (خاصة) في سابقة لم تشهدها البشرية من قبل ، حادثة توضح بجلاء أن بعضاً ممن يحكمونا باسم الإسلام هم ليسو سوى ( حرامية ولصوص) أرازل!
إن فشل حكومة الإنقاذ في إدارة الدولة السودانية لا علاقة له بالعقوبات الأمريكية.
بل له علاقة مباشرة (بالهبر ده) الذي وصل إلى درجة لا يمكن مجرد تخيلها .. وهل يمكن لإنسان أن يتخيل مجرد خيال أن تؤول شركة حكومية برأسمال 600 مليون دولار إلى ثلاثة أشخاص (ملكية خاصة؟) كما صرح العضو البرلماني المحترم؟ .
ما يجلعنا نستغرش هو أن (نوام الصفقة) لا تهزهم مثل هذه التصريحات البتة وكأنها لا تعنيهم فقبل أسابيع صرحت العضو البرلماني (تراجي من كندا) بفساد لوزير الآثار الحالي وصرحت متحدية في تسجيل صوتي لها (يا حاكموهو يا حاكموني) ولم يسأل عضو برلماني واحد عن ما جاء في تصريحها ولم يقم البرلمان بإستدعاء الوزير المعني وإستجوابه (ويقولو ليك عقوبات) !
لو أن لرفع هذه العقوبات حسنة واحدة للشعب السوداني فهي نهاية هذه (الشماعة) الواهية التي ظل هذا النظام يستخدمها في الفاضية والمليانة لفشله الكارثي في تحسين الأوضاع الداخلية بما فيها (معاش المواطنين) ، صدقوني لا شيء يدعو إلى التفاؤل في ظل عدم سيادة القانون والنهب (المصلح) الذي أصبح (عيني عينك) وبالمفتشر في ظل صهينة القائمين بالأمر ، أيه يعني (رفع حصار) لي ناس بتحول شركة حكومية قيمتها 600 مليون دولارلشركة خاصة (عديل كده) ؟ أيه يعني رفع حصار لي ناس (بتسرق وتتحلل) وكأنو ما حصلت حاجة ؟ فيا جماعة الخير القصة ما قصة حصار، كدي شوفو لينا الشركة القالا (مسار) دي .. وبالمرة كمان شوفو لينا معاكم (حرامية هيثروووو) وبقية ملفات الفساد وبعدين ممكن (نتفاءل) !
كسرة :
بعد كده الحنك ح يكون : (ما دمره الحصار في عشرين عاما لا يمكن اصلاحه بين يوم وليلة) !! وشوفو كلامي ده !!
•كسرة جديدة لنج : أخبار كتب فيتنام شنو(و) يا وزير المالية ووزيرة التربية والتعليم شنو(و) … (ليها شهر)
• كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 90 واو – (ليها سبع سنوات وسبعة شهور)؟
• كسرة ثابتة (جديدة):
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 49 واو (ليها أربعة سنوات وشهرين)
////////////////////